2.8
/3.0 (4)

26 عاماً في خدمة الإطفاء والإنقاذ

      26 عاماً في خدمة الإطفاء والإنقاذ

الإماراتي جمال صالح المرزوقي، يعمل بوظيفة مسؤول وردية إطفاء، برتبة مساعد أول في الإدارة العامة للدفاع المدني بعجمان منذ 26 عاماً، انخرط في أحضان   المهام الصعبة وسط النيران والدخان، لم يتأخر يوماً عن المشاركة في إطفاء الحرائق وإنقاذ الأرواح، ولا يخاف الموت، فكان شعاره "وطن غالي.. نفداه بأرواحنا".
ويقول جمال المرزوقي: سعادتي تكمن في حماية الأفراد والحفاظ على سلامتهم وسلامة الممتلكات العامة، فنحن نعمل في جميع الأوقات، وعندما نتلقى البلاغ نتحرك من دون تفكير، وحوادث الحرائق وغيرها، تأتي فجأة من دون مقدمات صباحاً ومساء، وتجد رجال الإطفاء دائماً يكونون على أهبة الاستعداد 24 ساعة، لأن إنقاذ حياة الناس من الأولوية القصوى لدى رجل الإطفاء.
وذكر قصته التي لا زالت في ذاكرته إلى الآن، حيث اندلعت النيران في شقق بإحدى البنايات السكنية بالإمارة في عام 2009 بالتحديد، وامتلات البناية بالدخان الكثيف، وتعرضت شابة عربية تبلغ من العمر 20 عاماً بحالة اختناق، ولم تستطيع التنفس، وكانت على وشك الموت، فقام حينها بعمل بطولي على الفور من دون تفكير، خاطر بحياته لأجل إنقاذ الشابة، ونزع جهاز التنفس الخاص به، ووضعه على وجه الشابة حتى تتمكن من التنفس، ولله الحمداصبحت بصحة جيدة بعد تقديم إجراءات الإسعافات الأولية لها.
 وأشار إلى إن مهمة رجل الدفاع المدني تعتبر بطولية وتضحية في نفس الوقت، لأن همه الأول إنقاذ الأرواح وإتمام المهمة الموكلة إليه وإلى زملائه على أكمل وجه، مشيراً إلى أن أجمل ما في هذا العمل فهو الإحساس بالسعادة عندما تنتهي من إطفاء حريق ما، ودعاء الناس لهم ونظرتهم لنا كأبطال.
 وأضاف إن عملنا أحياناً يستغرق ساعتين أو ساعات طويلة في بعض حوادث الحرائق المتطورة، ويحتاج منا جهد كبير من أجل إخماد النيران والتأكد من سلامة الموقع، ونعمل بإخلاص لخدمة وطننا الغالي، ولن نتأخر عن انقاذ الأرواح والممتلكات.